منتديات اسلام ويب

معنا نحو جيل مسلم ... معا غلى الطريق الى الله
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صلاه التطوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى سالم
مدير
مدير


الوصف : مدير منتديات اسلام ويب
عدد المساهمات : 288
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: صلاه التطوع   السبت فبراير 20, 2010 1:38 am

صلاه التطوع

مشروعيتها : شرع التطوع ليكون جبرا لما عسى أن يكون قد وقع
في الفرائض من نقص ، ولما في الصلاة من فضيلة ليست لسائر العبادات . فعن
أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن أول ما يحاسب الناس به
يوم القيامة من أعمالهم الصلاة ، يقول ربنا لملائكته ، وهو أعلم أنظروا في
صلاة عبدي أتمها أم نقصها ؟ فإن كانت تامة كتبت له تامة ، وإن كان انتقص
منها شيئا قال : أنظروا هل لعبدي من تطوع ؟ فإن كان له تطوع قال : أتموا
لعبدي فريضته من تطوعه ، ثم تؤخذ الاعمال على ذلك ) رواه أبو داود . وعن
أبي أمامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( ما أذن الله لعبد في
شئ أفضل من ركعتين يصليهما ، وإن البر ليذر ( 1 ) فوق رأس العبد مادام في
صلاته ) الحديث رواه أحمد والترمذي وصححه السيوطي . وقال مالك في الموطأ ،
بلغني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( استقيموا ولن تحصوا ، واعلموا
أن خير أعمالكم الصلاة ، ولن يحافظ على الوضوء إلا مؤمن ) وروى مسلم عن
ربيعة ابن مالك الاسلمي قال ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( سل )
فقلت : أسألك مرافقتك في الجنة ، فقال : ( أو غير ذلك ؟ ) قلت : هو ذاك
قال : ( فأعني على نفسك بكثرة السجود ) .
صلاة غير واجبة ، والمراد بها السنة أو النفل . ( 1 ) أي ينثر

استحباب الصلاه في البيت :
1 - روى أحمد ومسلم عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا صلى
أحدكم الصلاة في مسجده فليجعل لبيته نصيبا من صلاته فإن الله عز وجل جاعل
في بيته من صلاته خيرا .
2 - وعند أحمد عن عمر أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ( صلاة الرجل في بيته تطوعا نور ، فمن شاء نور بيته ) .
3 - وعن عبد الرحمن بن عمر قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (
اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم ولا تتخذوا قبورا ( 1 ) ) رواه أحمد وأبو داود
.
4 - روى أبو داود بإسناد صحيح عن زيد بن ثابت أن النبي صلى الله عليه وسلم
قال : ( صلاة المرء في بيته أفضل من صلاته في مسجدي هذا ، إلا المكتوبة )
. وفي هذه الاحاديث دليل على استحباب صلاة التطوع في البيت ، وأن صلاته
فيه أفضل من صلاته في المسجد . قال النووي : إنما حث على النافلة في البيت
لكونه أخفى وأبعد عن الرياء وأصون من محبطات الاعمال ، وليتبرك البيت بذلك
وتنزل فيه الرحمة والملائكة ، وينفر منه الشيطان .

أفضلية طول القيام على كثرة السجود في التطوع : روى الجماعة إلا أبا داود
عن المغيرة بن شعبة أنه قال : إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليقوم
ويصلي حتى ترم قدماه أو ساقاه ، فقال له ؟ فيقول : ( أفلا أكون عبدا شكورا
) . وروى أبو داود عن عبد الله بن حبشي الخثعمي أن النبي صلى الله عليه
وسلم سئل : أي الاعمال أفضل ؟ قال : ( طول القيام ) قيل : فأي الصدقة أفضل
؟ قال : ( جهد المقل ) قيل : فأي الهجرة أفضل ؟ قال : ( من هجر ما حرم
الله عليه ) قيل : فأي الجهاد أفضل ؟ قال : ( من جاهد المشركين بماله
ونفسه ) قيل : فأي القتل أشرف ؟ قال : ( من أهريق دمه وعقر جواده ) .
جواز صلاة التطوع من جلوس : يصح التطوع من قعود مع القدرة على القيام كما
يصح أداء بعضه من قعود وبعضه من قيام ، لو كان ذلك في ركعة واحدة فبعضها
يؤدى من قيام وبعضها من قعود سواء تقديم القيام أو تأخر كل ذلك جائز من
غير كراهة
( 1 ) لانهل يس في القبور صلاة

ويجلس كيف شاء والافضل التربع . فقد روى مسلم عن علقمة قال قلت لعائشة :
كيف كان يصنع رسول الله صلى الله عليه وسلم في الركعتين وهو جالس ؟ قال
كان يقرأ فيهما فإذا أراد أن يركع قام فركع . وروى أحمد وأصحاب السنن
عنهما قالت : ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في شئ من صلاة
الليل جالسا قط حتى دخل في السن ( 1 ) فكان يجلس فيها فيقرأ حتى إذا بقي
أربعون أو ثلاثون آية قام فقرأها ثم سجد .
( 1 ) أي كبر . ( . )

أقسام التطوع : ينقسم التطوع إلى تطوع مطلق ، وإلى تطوع
مقيد . والتطوع المطلق يقتصر فيه على نية الصلاة . قال النووي : فإذا شرع
في تطوع ولم ينو عددا فله أن يسلم من ركعة وله أن يزيد فيجعلها ركعتين أو
ثلاثا أو مائة أو ألفا أو غير ذلك . ولو صلى عددا لا يعلمه ثم سلم صح بلا
خلاف ، اتفق عليه أصحابنا ونص عليه الشافعي في الاملاء .
وروى البيهقي بإسناده أن أبا ذر رضي الله عنه صلى عددا كثيرا فلما سلم قال
له الاحنف بن قيس رحمه الله : هل تدري انصرفت على شفع أم على وتر ؟ قال :
إن لا أكن أدري فإن الله يدري ، إني سمعت خليلي أبا القاسم صلى الله عليه
وسلم يقول ثم بكى . ثم قال : إني سمعت خليلي أبا القاسم صلى الله عليه
وسلم يقول : ( ما من عبد يسجد لله سجدة إلا رفعه الله بها درجة وحط عنه
بها خطيئة ) رواه الدارمي في مسنده بسند صحيح إلا رجلا اختلفوا في عدالته .

[size=12]من كتاب فقه السنه
الشيخ سيد سابق
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صلاه التطوع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسلام ويب :: ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه :: منتدى العقيدة والعبادات-
انتقل الى: