منتديات اسلام ويب

معنا نحو جيل مسلم ... معا غلى الطريق الى الله
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماتت الأعضاء وبقي قلب ينبض بالعطاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى سالم
مدير
مدير


الوصف : مدير منتديات اسلام ويب
عدد المساهمات : 288
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: ماتت الأعضاء وبقي قلب ينبض بالعطاء   الخميس مايو 06, 2010 4:53 am


ماتت الأعضاء وبقي قلب ينبض بالعطاء


[size=16]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماتت الأعضاء وبقي قلب ينبض بالعطاء

فتاة تصاب بحادث يسبب إصابتها بالشلل الرباعي انعدام الحركة في جميع أجزاء الجسم
ما عدى الكتف والذراعين فقط ورغم ذلك استغلت تلك الفتاة وقتها فيما يعود عليها بالنفع الأخروي.


تقول هذه الصابرة المحتسبة: كان عمري عندما أصبت بالحادث ستة عشر عاماً
والآن أرقد على هذا السرير قرابة اثنتي عشرة عاماً.


أحفظ من القرآن خمسة عشر جزءاً ولله الحمد أقوم بإعداد المحاضرات بالتعاون مع بعض الأخوات
التي يقمن بنشرها وإلقائها في بعض المساجد ومدارس التحفيظ وأقوم بإرسال بعض الكتب
والأشرطة الدينية لمن يستفيد منها.


ومن بعض ما تعاني منه تقول: أجد صعوبة في التنقل من جنب إلى جنب وأعاني من بعض القروح المزمنة بسبب ملازمة الفراش
ولا أقول ذلك للشكوى وإنما ليعتبر من أنعم الله عليه بالصحة والعافية
ليستغل هذه الصحة في طاعة الله جلا وعلا.


وتقول أيضاً : لا أستطيع الصيام لما أجد من متاعب في المسالك البولية .

أما عن كيفية أدائها للصلاة تقول: أصلى وأنا مستلقية على السرير وطبعاً أتيمم؛ لأني لا أستطيع الوضوء.

وتختم حديثها بكلمات مؤثرة توقظ الغافل والغافلة: يحضرني حديث الرسول صلى الله عليه وسلم فيما رواه عنه
عبد الله بن عمر رضي الله عنهما : ( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل )

وكان ابن عمر يقول : إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء،
وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك ".


وهذه الصحة غالية لا يعرفها إلا من عانى فقدها ، فأنصح إخواني وأخواتي باستغلال هذه الجوارح في طاعة الله
والذهاب إلى مجالس الذكر وألا يعصوا الله بنعم الله بل عليهم استغلالها قبل فوات الأوان فالدنيا ساعة فاجعلها طاعة.


فلا يدري الإنسان متى يفاجأ بالأجل، يقول الله تعالى
((وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ))[لقمان:34] .


فأنا كنت في حالة من الصحة والعافية وفي بضع دقائق تحولت إلى كتلة لحم جامدة.. فهل من معتبر؟.

ومضة : عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: يقول رسول صلى الله عليه وسلم
( نعمتان مغبوناً فيهما كثيراً من الناس الصحة والفراغ ) رواه البخاري.


فهل نتذكر نعمة الصحة والعافية التي نتنعم فيها ؟؟؟
هل تذكرنا نعمة الحركة والمشي على الأقدام والذهاب والقيام بشؤوننا الخاصة ؟؟؟


هل تذكرنا نعماً أعطانا الله إياها ونحن نعصيه بها واعجباً أين شكر هذه النعم !
قال ابن الجوزي رحمه الله : النعم إذا شغلتك عن المنعم كانت من المصائب.


أسأل الله سبحانه وتعالى أن يمتعنا بأسماعنا وأبصارنا وجميع جوارحنا
وأن يجعلها معينة لنا على طاعته وأن يشفي مرضى المسلمين إنه على كل شيء قدير .


أسال الله لكم جميعاً العفو والعافية
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
في امان الله





[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماتت الأعضاء وبقي قلب ينبض بالعطاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسلام ويب :: الادب العربي الاصيل :: الروايات والقصص القصيرة-
انتقل الى: